الفرق بين الطفل الطبيعي والمتوحد، حيث تعتبر مشكلة التوحد من بين المشاكل التي من الممكن أن تواجه الكثير من الأسر، والتي لابد من التعامل معها بطريقة جيدة وطبية حتى لا يتعرض الطفل إلى أي مشكلة فيما بعد، وخلال التالي سوف نتعرف على كل ما يخص الطفل المصاب بالتوحد.

الفرق بين الطفل الطبيعي والمتوحد

بالطبع يوجد بعض الفروق بين الطفل الطبيعي والطفل الذي يعاني من التوحد والتي تظهر في التالي:

  • لا يقوم الطفل الذي يعاني من التوحد بإظهار أي نوع من الاستجابة عند ندائه باسمه على عكس الطفل العادي.
  • صعوبة في التركيز والاتصال البصري بالنسبة إلى من يعاني من التوحد.
  • الطفل الذي يعاني من التوحد قد يقوم بتردد نفس الكلمات أو يكون له كلمات متلازمة على عكس الطفل الطبيعي.
  • الذي يعاني من التوحد لن يفضل الإختلاط مع الأطفال الآخرين أو حتى الكبار على عكس الطفل الطبيعي.
  • لا يهتم بالألعاب وخاصة إن كانت العاب جديد وهي من سمات التوحد بشكل عام.

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد

يعتبر وسواس التوحد من الأشياء التي قد تسطير على الكثير من الأسر خاصة في ظل انتشار تلك الظاهرة بين الأطفال في مختلف الأعمار، ومن خلال بعض العلامات التي تظهر على الطفل تتأكد الأسرة من إصابة طفلها بالتوحد والتي من بينها التالي:

  • عدم التواصل مع المتواجدين من حوله.
  • أن يظهر الطفل الاهتمام تجاه أشياء معينة فقط.
  • لا يخاف من المخاطر على عكس جميع الأطفال في عمره.

أعراض تشبه التوحد

في حالة الإصابة بشبه التوحد قد يظهر على الطفل مجموعة من الأعراض والتي من بينها التالي:

  • يظهر على الطفل في تلك الحالة مجموعة من العلامات أهمها مشاكل النطق وتأخر الكلام.
  • مشاكل كثيرة خاصة ما يتعلق بالتواصل الاجتماعي والتواصل البصري مع المحيطين به.
  • مهارات التفكير الخاصة بالطفل قد تبدو ضعيفة بشكل كبير.
  • الاهتمام بنشاطات لا يهتم بها الأطفال في عمره مع التركيز على أشياء معينة مثل مروحة السقف.

هل طفل التوحد يضحك

يظهر على الطفل الذي يعاني من التوحد الكثير من الأعراض البدنية التي تؤكد تعرضه إلى تلك المشكلة، والتي من أهمها عدم التجاوب مع المحيطين به ولا يظهر أي نوع من أنواع رد الفعل، كما أن طفل التوحد لا يضحك أو حتى يبتسم إن تم التواصل معه من قبل المحيطين به، فإن كان الطفل يعاني من ذلك الأمر مع بعض الأعراض الأخرى التي تشير إلى الإصابة بالتوحد فهو دليل قاطع على إصابته بتلك المشكلة.

الفرق بين التوحد وصعوبة النطق

بالطبع يوجد فرق واضح بين صعوبة الكلام والتوحد، حيث أن الطفل الذي يعاني من صعوبة في التحدث يتجاوب بصريا أو بأكثر من طريقة مع الآخرين، ولكن من يعاني من التوحد لا يتواصل نهائيا مع المحيطين من حوله، كما يظهر عليه الكثير من العلامات الأخرى التي تؤكد إصابته بتلك المشكلة ويجب مراجعة الدكتور في تلك الحالة.

أعراض التوحد المؤقت

تعتبر مشكلة التوحد المؤقت من المشاكل التي قد يواجهها الأطفال في مراحل عمرية مختلفة ويظهر على الطفل الكثير من الأعراض في تلك الحالة من أهمها التالي:

  • يفضل الطفل البقاء وحيدا وبعيدا عن المحيطين به.
  • لا يستجيب إلى من حوله عند المناداة باسمه.
  • لا يفضل التواصل الجسدي فهو لا يفضل العناق حتى مع المقربين منه.
  • يصعب عليه التعبير عن المشاعر التي يشعر بها أو فهم الآخرين حتى.
  • يرفض أيضا التواصل البصري مع الآخرين.