حكم من أفطر في نهار رمضان متعمدا

  • من أفطر عمدا في رمضاء بالجماع يجب عليه قضاء اليوم الذي أفطره وتأدية الكفارة التي أوضحها الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث مع الأعرابي الذي أفسد صيامه بالجماع.
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّه قال: (بيْنَما نَحْنُ جُلُوسٌ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، إذْ جَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يا رَسولَ اللَّهِ هَلَكْتُ. قَالَ: ما لَكَ؟ قَالَ: وقَعْتُ علَى امْرَأَتي وأَنَا صَائِمٌ، فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: هلْ تَجِدُ رَقَبَةً تُعْتِقُهَا؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فَهلْ تَسْتَطِيعُ أنْ تَصُومَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ، قَالَ: لَا، فَقَالَ: فَهلْ تَجِدُ إطْعَامَ سِتِّينَ مِسْكِينًا. قَالَ: لَا، قَالَ: فَمَكَثَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَبيْنَا نَحْنُ علَى ذلكَ أُتِيَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بعَرَقٍ فِيهَا تَمْرٌ -والعَرَقُ المِكْتَلُ- قَالَ: أيْنَ السَّائِلُ؟ فَقَالَ: أنَا، قَالَ: خُذْهَا، فَتَصَدَّقْ به فَقَالَ الرَّجُلُ: أعَلَى أفْقَرَ مِنِّي يا رَسولَ اللَّهِ؟ فَوَاللَّهِ ما بيْنَ لَابَتَيْهَا -يُرِيدُ الحَرَّتَيْنِ- أهْلُ بَيْتٍ أفْقَرُ مِن أهْلِ بَيْتِي، فَضَحِكَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتَّى بَدَتْ أنْيَابُهُ، ثُمَّ قَالَ: أطْعِمْهُ أهْلَكَ)

كفارة من أفطر في رمضان بالجماع

الكفارات السابقة تأتي بالترتيب لا بالاختيار فلا يصح الانتقال إلى كفارة إلى بعد التأكد من عدم القدرة على تأدية الكفارة التي تسبقها وهي بالترتيب:

  • عتق رقبة مؤمنة.
  • صيام شهرين متتابعين.
  • إطعام 60 مسكين.

حكم افطار شهر رمضان

هناك بعض الأعذار في شهر رمضان والتي يكون فيها حكم الافطار واجبا بعذر وأبرزها ما يلي:

  • الحيض والولادة والنفاس حيث لا يجوز الصوم للمرأة أثناء فترة الحيض أو النفاس، لذلك يجب عليها الافطار في نهار رمضان، فإذا صامت فصيامها باطل، وفي جميع الأحول عليها قضاء الأيام التي افطرتها في رمضان بعد انتهاء الشهر الكريم.

حكم الإفطار في رمضان بعذر المرض

  • أجاز الإسلام الفطر لمن يشق عليه الصوم في شهر رمضان الكريم بسبب المرض، او في حالة سوء حالته أثناء الصيام أو تعطيل شفائه، وهذا وفقا لرأي كل من الحنفية والشافعية والمالكية.
  • يقول الله عز وجل في كتابه المجيد : (وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ)، فيجوز للمريض الفطر، كما يكره الصوم عند الحنابلة.
  • هناك بعض الحالات التي حرم فيها الصوم للمريض مثل الخوف من الضرر الشديد على النفس أو الموت للمريض، ولا ينبغي على رمضان الأخذ برخصة عند الإفطار لدى الحنابلة والمالكية والحنفية، لكن يقول الشافعية بوجوب نية الإفطار للأخذ برخصة وهو آثم إذا ترك ذلك.

حكم الإفطار في رمضان للمسافر

  • يعتبر السفر من الحالات التي يسمح فيها بالإفطار في نهار رمضان، لكن حدد العلمان بعض الشروط التي تبيح الفطر أثناء السفر وأبرزها أن يكون من الأسفار التي يباح قصر الصلاة فيها.
  • يجب ألا يكون السفر بغرض المعصية ولا تزيد مدة السفر عن المدة المسموح فيها بقصر الصلاة، حيث يعتبر المسافر إلى بعدها مقيما.
  • ينبغي أن يكون المسافر خارجا من بلدته المقيم فيها ومجاوز لها، وقام العلماء بفصل حالات السفر وترتيب كل حالة بأحكامها الخاصة بها.
  • فمن سافر قبل طلوع الفجر ونية الفطر فإنه يفطر بإجماع العلماء، أما المسافر بعد طلوع الفجر أو خلال ساعات النهار فيجوز أن يفطر وفقا لرأي الحنفية والمالكية.
  • وهناك بعض الآراء التي ذهب إليها جمهور الفقهاء حيث أشاروا أنه من الأفضل الصور ما لم يكن له أثر سلبي على المسافر.
  • ووفقا لرأي الحنابلة وابن عباس- رضي الله عنه- وابن عمر – رضي الله عنهما أنه من الأفضل أن يفطر المسافر.