حكم من أفطر في رمضان بالجماع

جماع الرجل لزوجته في نهار رمضان من بي الأشياء التي تغضب الله عز وجل، ويجب على كل من الرجل والمرأة التوبة إلى الله والصوم لمدة 9 أيم، كما يجب على الزوج أن يصوم شهرين متتابعين للقيام بذلك الأمر والذي يعد تعدي على حد من حدود الله عز وجل، أو أن يقوم بإطعام ستين مسكينا من أوسط ما يتناول أهل بيته، وإن لم يتمكن فلا حرج عليه وتسقط عنه الكفارة حتى يتمكن من تأديتها.

كفارة الجماع في نهار رمضان

صيام الإنسان خلال شهر رمضان ليس عن الطعام فقط، بل يجب عليه الصيام عن كل ما يغضب الله عز وجل، كما يجب عليه كبح جماح شهواته، وعندما يجامع الرجل زوجته في نهار رمضان فهو آثم وعليه أن يؤدي كفارة ذلك الأمر، والكفارة هي عتق رقبة عن كل يوم أفطره الشخص نتيجة جماع زوجته، أو أن يقوم بإطعام ستين مسكين أو أن يصوم شهرين متتابعين وإن لم يتمكن من القيام بأي من تلك الأمور سقطت عنه الكفارة حتى يتمكن من القيام بها.

مقدار كفارة الجماعة في نهار رمضان

إذا أقدم الزوج على مجامعة الزوجة خلال نهار رمضان وجب عليهم القضاء وهو أن يقوم كل من الزوج والزوجة بصيام 9 أيام، كما يوجد كفارة عليهم وهو صيام شهرين متتابعين عن كل يوم جامع الزوج زوجته به، وهو جزاء من يتعدى على حدود الله عز وجل وإن عجز عن القيام بالأمر عليه إطعام 60 مسكين وإن لم يتمكن سقطت عنه تلك الكفارة حتى يتمكن من القيام بأي منهم في أي وقت.

كفارة الجماعة في نهار رمضان دار الإفتاء

تؤكد دار الإفتاء على أن الرجل الذي يقوم بمجامعة الزوجة عن عمد في نهار رمضان فقد بطل صيامهم، ووجب عليه قضاء كفارة ذلك اليوم، وقد ذهب جميع الفقهاء إلى أن كفارة هذا اليوم هو صيام شهرين متتاليين وإن لم يتمكن من الأمر عليه أن يقوم بإطعام 60 مسكين، وإن لم يتمكن من أي منهم تسقط عنه الكفارة حتى يتمكن من الصيام أو القيام بالأمر الثاني.

ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمداً

مجامعة الزوج للزوجة في نهار رمضان من بين الأشياء التي تبطل الصيام عامة، كما أن عليها أثم كبير وعقابا للزوجين على ذلك الأمر على كل منهم صيام 9 أيام، كما يوجد كفارة للأمر وهو صيام شهرين متتاليين أو أن يقوم بإطعام 60 مسكين من الطعام الخاص به، وإن لم يكن شخص مقتدر أو قادر على الصوم لمدة شهرين متتاليين لا يجب عليه شيء حتى يصبح قادرا إما على الصيام أو أن يقوم بإطعام 60 مسكينا.

كفارة الإفطار بالجماع في رمضان

يعتبر الجماع من بين مبطلات الصوم ويجب على الرجل والمرأة التكفير عن ذلك الذنب للتعدي على حدود الله عز وجل، ويجب على كل منهم صيام 9 أيام، كما يجب أن يصوم شهرين متتابعين أو أن يقوم بإطعام 60 مسكين من أوسط ما يتناول أهل البيت، ومن لم يقدر على أي من تلك الأشياء فمن الممكن الانتظار حتى يتمكن من القيام بالأمر.