فضل الصدقة في رمضان، الصدقة في هي المال أو الطعام او الملابس التي يتم منحها للفقراء بغرض التقرب لله عز وجل، كما تعني إخراج المال في سبيل الله تقربا إليه سبحانه وتعالى، كما أنها عطية يقدمها الغني للفقير ابتغاء وجه الله ورغبة في الثواب منه، لكنه ما هو فضل الصدقة في رمضان وما هي أنواع الصدقات وأفضلها في هذا الشهر الكريم، هذا ما سنتعرف عليه خلال هذا الموضوع.

فضل الصدقة في رمضان

  • شهر رمضان الكريم هو موسم الخيرات والبركات وأفضل وقت للأعمال الصالحة، وفيه يتضاعف الأجر والثواب، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر الناس عطاءا وكرما في شهر رمضان الكريم.
  • أخرج الإمام البخاريّ في صحيحه عن عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما-: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ بالخَيْرِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ عليه السَّلَامُ يَلْقَاهُ كُلَّ لَيْلَةٍ في رَمَضَانَ، حتَّى يَنْسَلِخَ، يَعْرِضُ عليه النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ القُرْآنَ، فَإِذَا لَقِيَهُ جِبْرِيلُ عليه السَّلَامُ، كانَ أجْوَدَ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ)

هل الصدقة تضاعف في رمضان

  • نعم كما اوضحنا في الفقرة السابقة ثواب الصدقة مضاعف في شهر رمضان الكريم، كما تضاعف الرحمة فيه، لذلك ينصح بالإكثار من الصدقة في هذا الشهر سواء بالتبرع بالمال للمحتاجين والمقربين والأهل والمعارف لتنالوا الأجر والثواب ضعفين.
  • تعتبر الصدقة من أفضل الأعمال الصالحة في شهر رمضان الكريم والتي يتضاعف أجرها، ولقد أجاز بعض العلماء بتقديم دفع الزكاة المستحقة في شهر رمضان لما لهذا الوقت نظرا لأهمية.

أنواع الصدقة في شهر رمضان

من أفضل أنواع الصدقة في شهر رمضان الكريم:

  • المشاركة بالمال أو الجهد في تحضير إفطار للصائمين.
  • التبرع بالملابس والكتب والألعاب لإدخال السرور على الفقراء.
  • توزيع المواد الغذائية الأساسية التي يحتاجها الفقراء.
  • توزيع وجبات جاهزة للإفطار والسحور.
  • مساعدة الشباب والبنات في الزواج.
  • المشاركة بالمال لطباعة المصاحف أو لبناء المساجد.

الصدقة في العشر الأواخر من رمضان

يستحب بدل الصدقات في شهر رمضان لاسيما في العشر الأواخر وذلك لعدة أسباب:

  • الصدقة سبب من أسباب طرد الوساوس والشياطين، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما يُخرجُ رجلٌ شيئًا منَ الصدقةِ حتى يَفُكَّ عنها لَحْيَيْ سبعينَ شيطانًا).
  • تدل الصدقة على إخلاص نية العبد لله عز وجل، وتشمل الصدقة عدة جوانب ذكرها الله في كتابه المجيد فقال تعالى: “وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا*إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّـهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا”
  • الصدقة تطهر المال والنفس، يقول الله تعالى : (خُذ مِن أَموالِهِم صَدَقَةً تُطَهِّرُهُم وَتُزَكّيهِم بِها وَصَلِّ عَلَيهِم إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم وَاللَّـهُ سَميعٌ عَليمٌ)
  • الصدقة تعتبر باب من أبواب إدخال السرور على قلب المسلم، ولذلك تعد من الأعمال الصالحة المفضلة في شهر رمضان الكريم، كما انها وسيلة للزيادة والبركة في الرزق.
  • من أعظم ثواب الصدقة ما جاء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِ في ظِلِّهِ، يَومَ لا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ…رَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فأخْفَاهَا حتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ ما صَنَعَتْ يَمِينُهُ)

الصدقة الواجبة في ختام شهر رمضان هي

  • الصدقة الواجبة في ختام شهر رمضان هي زكاة الفطر، التي يجب أن يؤديها المسلم بطيب نفس وطهارة قلب، وبذلك يكون قد أتى بثمار صومه.
  • يجب إخراج زكاة الفطر لأنها تدخل السرور على قلب المسلمين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم” ويقصد بذلك إدخال السرور عليهم يوم عيد الفطر.