شكل السماء في ليلة القدر

  • النبي صلى الله عليه وسلم قال: “تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها” خرجه مسلم.
  • يقال أن السماء في ليلة القدر تكون صافية وساكنة، ويعم الهدوء والطمأنينة وتنشرح الصدور فيها.
  • تكون الرياح ساكنة وهادئة في ليلة القدر أيضا والجو مستقر.
  • جميع العلامات السابقة يفرح بها قلب المؤمن وتجعله يتفاءل بها.

علامة ليلة القدر

تحدث العلماء عن مجموعة من العلامات الدالة على ليلة القدر، وأهمها ما يلي:

  • السماء فيها تكون صافية وساكنة، ويكون الجو معتدلا فلا هو شديد الحرارة ولا شديدة البرودة، وتخرج شمس ليلة القدر مثل القمر بدون شعاع، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ، لا شُعَاعَ لَهَا)
  • ليلة القدر تتميز بالسكينة والطمأنينة ويكون فيها المسلم نشيطا لتأدية العبادات والطاعات، حيث تتنزل الملائكة في هذه الليلة، قال تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).
  • ليلة القدر هي ليلة وترية في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (وَقَدْ رَأَيْتُ هذِه اللَّيْلَةَ فَأُنْسِيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، في كُلِّ وِتْرٍ)

لماذا لم تحدد ليلة القدر؟

  • لقد أخفى الله عز وجل ليلة القدر حتى يتعبد المسلمون ويعظموا جميع ليالي شهر رمضان الكريم وليس في ليلة واحد فقط.
  • إذا علم الإنسان ليلة القدر فمن المتوقع أنه سيقبل على العبادة والطاعة في هذه الليلة فقط، أما عدم العلم بها يجعل المسلم يجتهد في ليالي العشر الأواخر من الشهر.

متى تكون ليلة القدر

  • ليلة القدر تكون في الليالي الوترية من العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم.
  • لكن يقال أن ليلة السابع والعشرين هي الليلة الأحرى لليلة القدر.