حكم صيام الصبي

قد نجد أن الكثير من الأسر تجبر طفلها على الصوم يوم كامل بالنسبة إلى الأطفال في عمر 6 أو 7 سنوات ومقارنتهم بالآخرين، ولكن الدين الإسلامي لم يفرض الصيام إلا على البالغين، مع مراعاة أن طاقة الجسم من الممكن أن تختلف من طفل إلى آخر، لذا لابد من عدم المقارنة بين الأطفال وأن يتم تدريب كل طفل على حدى للصيام يوم كامل خلال الشهر حتى يتمكن من صيام يوم كامل بعد فترة من ذلك التدريب.

متى يحاسب الطفل على الصيام

يحاسب الطفل على الصيام بعد البلوغ فإن الله عز وجل قد أمر البالغين فقط بالصيام، وفي حالة الأطفال قبل البلوغ إن قدروا على الصوم أثابهم الله عليه، ولكن في حالة عدم القدرة لا يوجد عليهم إثم، ولكن يجب على الأهل تدريب الطفل قبل الصيام المفاجئ أو الوصول إلى مرحلة البلوغ، وذلك حتى يتمكن الصبي أو الفتاة من الصيام يوم كامل مثل الكبار دون التعرض إلى أي مشكلة.

حكم صيام الأطفال

يؤكد الكثير من الفقهاء على أن عملية الإكراه التي يقوم بها البعض على الطفل لصيام رمضان من الأشياء الغير جائزة، ويجب عدم إكراه الطفل على الصيام أو الصلاة قبل البلوغ، ولكن من الأفضل أن يتم تعويد الطفل على تلك الفروض الدينية التي لا يكتمل الدين إلا بها حتى يتمكن من ممارستها بعد البلوغ بشكل طبيعي، ويفضل الرفق واللطف في التعامل مع الطفل في تلك المرحلة حتى لا يكره القيام بالأمر.

حكم صيام الطفل قبل البلوغ

من الأفضل أن يعتاد الطفل على الصيام قبل سن البلوغ والذي غالبا ما يكون في عمر 12 عام، ولكن بمجرد أن يتم الطفل السابعة من عمره يجب أن يتم تعليمه الصلاة والصوم وأن يقوم بالصيام المتقطع، وهو أن يتم تدريبه على الصيام من الفجر حتى الظهر لفترة ومن ثم الصيام من الفجر حتى العصر، ومن ثم الانتقال إلى مرحلة صيام يوم كامل ولا يوجد إكراه في تلك الفترة والتعامل مع الطفل باللين واللطف بشكل كبير.

متى يصوم الطفل

واحد من بين الأسئلة التي تتردد من قبل الكثير من الأسر، خاصة وأن المعتقد السائد أن يصوم الطفل بعد بلوغ السابعة من العمر، ولكن من المفترض أن يتم تدريب الطفل جيدا على الصوم قبل اتخاذ تلك الخطوة، ومراعاة كونه طفل في جميع الأحوال وقد يحتاج إلى المياه في ساعات النهار خاصة إن كانت الأجواء حارة، ويعتبر العمر المناسب للصيام هو الثانية عشر ولكن قد يكون سبقها فترة من التدريب والصيام.

هل يؤجر الطفل على الصيام

على الرغم من أن الطفل الصغير غير مكلف بالصيام، إلا أنه من الممكن تدريب الطفل على الصيام المتقطع منذ السادسة أو السابعة من العمر على حسب قدرة الطفل، على أن يصوم الطفل يوم كامل في نهاية مرحلة التدريب، والطفل غير مكلف بالصيام قبل البلوغ ويكون في الثانية عشر من عمره بشكل عام، ولكن يحصل الطفل على أجر الصيام هو وأهله على ذلك الأمر بالطبع لكونها من أركان الدين الإسلامي.