السن المناسب للتلقيح الصناعي، التلقيح الصناعي هو إحدى العمليات التي يتم إجراءها لتساعد على الحمل، وذلك عن طريق إدخال أنبوب أو قسطرة طويلة ودقيقة داخل الرحم لتوصيل الحيوانات المنوية للرحم مما يزيد فرص الحمل، وهذه العملية تحتاج التنظيم والتنسيق مع الطبيب المتخصص قبل البدء في اجراءها، وهنا العديد من التساؤلات التي تدور حول نسبة نجاح التلقيح الصناعي والسن المناسب له وهذا ما نتعرف عليه خلال هذا الموضوع.

السن المناسب للتلقيح الصناعي

يعتبر عمر المرأة من أهم العوامل التي يتوقف عليها نجاح عملية التلقيح الصناعي ، فكلما طان عمر المرأة أصغر كلما زادت فرص نجاحها، وينصح بعدم إجراء تلقيح صناعي للسيدات اللاتي تتجاوز أعمارهن 43 عام، حيث تزداد فرص الفشل بشكل كبير ، وهذه نسب نجاح التلقيح الصناعي وفقا لعمر المرأة:

  • النساء تحت عمر 35 عامًا:29%.
  • النساء ما بين عمر 35 و37 عامًا: 23%.
  • النساء ما بين عمر 38 و39 عامًا: 15%
  • النساء ما بين عمر 40 و42 عامًا: 9%
  • النساء ما بين عمر 43 و44 عامًا: 3%
  • النساء فوق عمر 44 عامًا: 2%

هل التلقيح الصناعي ناجح         

هناك بعض العوامل التي تسبب فشل عملية التلقيح الصناعي وأهمها ما يلي:

  • كبر عمر المرأة.
  • البويضة غير جيدة النوعية.
  • الحيوان المنوي غير جيد.
  • بعض حالات بطانة الرحم المهاجرة التي تكون شديدة وصعبة.
  • حالات انسداد قنوات فالوب أو تلفها أو تعرضها لعدوى لفترة زمنية طويلة.

الآثار الجانبية للتلقيح الصناعي

هناك بعض الآثار الجانبية التي قد تنتج عن عملية التلقيح الصناعي وهي كالتالي:

  • خروج كميات قليلة من سوائل المهبل.
  • حدوث بعض التشنجات في البطن.
  • الشعور بالانتفاخ وتراكم الغازات في البطن.
  • آلام في الثدي.
  • الإصابة بالإمساك.

آثار جانبية خطيرة للتلقيح الصناعي

قد تظهر بعض الآثار الجانبية الخطيرة التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب في الحال وهي:

  • آلام شديدة في الحوض.
  • النزيف المهبلي الحاد.
  • نزول دم في البول.
  • ارتفاع درجة الحرارة لأعلى من 38 درجة.

الحقن المجهري في سن 47

  • هناك بعض مراكز الإخصاب خارج الرحم التي لا تفضل إجراء الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب إذا كان عمر المرأة أكثر من 40 عام.
  • ففي هذا العمر يقل عدد البويضات مما يعني انخفاض فرص حدوث حمل عن طريق الحقن المجهري والذي يتطلب سحب بويضات ناضجة لإجرائها.

تجارب حقن ناجحة الأربعين

  • هناك اختلاف ما بين نسب نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين ويرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل مثل جودة البويضة أو الحيوان المنوي.
  • كما تتأثر نسبة النجاح بأيدي الأطباء الخبراء والمعمل الذي تجرى فيه عملية الحقن المجهري، وتفيد الدراسات بأن 25% من الحالات تنجب من المرة الأولى التي يتم إجراء الحقن المجهري فيها.

الحقن المجهري في سن الخمسين

  • كما ذكرنا في الفقرات السابقة نسبة نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين تكون منخفضة.
  • فبالتالي الحقن المجهري في سن الخمسين يكون من الصعب نجاحه مثلما يكون الأمر في سن أقل الأربعين.

أقصى سن للحقن المجهري

  • من المرجح أن أقصى سن للحقن المجهري للنساء هو 42 عام.
  • فكلما زاد عمر المرأة كلما قلت فرص الحمل عن طريق الحمل المجهري.