هل الحمى المالطية معدية بين الزوجين، من الأسئلة التي يبحث الكثير من المتزوجين عن إجابة واضحة ومحددة لها، مما يسبب لهم حالة من القلق والتوتر خوفاً من انتقال العدوى فيما بينهم عن طريق التعامل بين الزوجين، تعد الحمى المالطية من الأمراض التي تسبب أعراض جانبية ضارة، وفي حالة إهمال علاجها تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تمثل خطراً بالغ على حياة الشخص المريض، ولذا فإننا حرصنا في هذا المقال أن نقدم لكم الإجابة الصحيحة على هذا السؤال بناءاً على الأبحاث العلمية والطبية.

هل الحمى المالطية معدية بين الزوجين

الحمى المالطية هل هي معدية بين الزوجين أم لا؟ في الواقع أكد الأطباء على أن الاتصال الجنسي ليس وسيلة لنقل العدوى بين الزوجين، وإنما هي تحدث نتيجة الإصابة ببكتيريا ضارة تسبب الإصابة بمرض ينتقل من الحيوان إلى الإنسان من خلال عدة طرق اسمه مرض البروسيلا، مع إمكانية انتقال الحمى المالطية من الأم إلى الطفل أثناء فترة الحمل أو من خلال الرضاعة الطبيعية.

هل الحمى المالطية معدية بين الزوجين

اسباب الإصابة بالحمى المالطية

إذا كانت العلاقة الزوجية ليست من الأسباب الرئيسية التي تساعد على انتشار مرض الحمى المالطية، إنما بطبيعة الحال هناك العديد من الأسباب الرئيسية الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بذلك المرض، وسوف نوضح لكم فيما يلي أهم أسباب الإصابة بالحمى المالطية، وهي على النحو التالي:

  • التعامل مع الحيوانات المصابة ببكتيريا البروسيلا، وذلك من خلال ملامستها والتعامل معها دون أخذ الحذر اللازم، وخاصة الأشخاص الذين يقضون أوقاتاً طويلة مع الحيوانات مثل الطبيب البيطري والمزارع وغيرهم.
  • استنشاق الهواء المحمل ببكتيريا البروسيلا .
  • الإفراط في تناول المنتجات الحيوانية مثل الألبان والاجبان ومشتقاتها التي تحتوي على نسبة من بكتريا البروسيلا، والتي تنتقل بسهولة من الحيوان المصاب إلى الإنسان عن طريق تناول أحد المنتجات الخاصة بالحيوان.
  • تناول لحوم الحيوانات المصابة ببكتيريا البروسيلا، وخاصة في حالة ما إذا لم يتم طهيها بطريقة جيدة.

اعراض الاصابة بالحمى المالطية

هناك العديد من الأعراض الجانبية المرضية التي تظهر على الشخص المصاب في حالة إصابته بمرض الحمى المالطية، وهي كثيراً ما تتشابه مع الأعراض الجانبية المصاحبة للأنفلونزا، وهي على النحو التالي:

  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الرأس مثل الصداع
  • الشعور بالخمول والضعف الشديد والأعياء
  • الشعور بألم شديد في منطقة الظهر والمفاصل والعضلات
  • التعرق

كل هذه الأعراض الجانبية سابقة الذكر عادة ما قد تظهر لفترة ثم تختفي، ولكن سرعان ما تعود مرة أخرى للظهور، ولكن هناك بعض الأعراض الجانبية طويلة المدى، والتي تستمر لفترة طويلة، وسوف نوضح لكم فيما يلي أهم تلك الأعراض، وهي على النحو التالي:.

  • حدوث تورم أو التهاب في الخصيتين وكيس الصفن.
  • الشعور بتغيير ملحوظ في الانفعالات النفسية
  • الإصابة بالحمى المتكررة لعدة مرات متتالية.
  • التهاب المفاصل والكبد والطحال والفقار.
  • الشعور بالإعياء الشديد

الوقاية من الإصابة بحمى المالطية

يمكن للأشخاص المخالطين بالحيوانات المصابة لفترات طويلة اتخاذ الاحتياطات اللازمة لعدم الإصابة بالمرض، وسوف نوضح لكم فيما يلي أهم طرق الوقاية، وهي على النحو التالي:

  • على الشخص المخالط ارتداء ملابس واقية وقفازات جلدية تساعد في الحماية من خطر الإصابة، وخاصة في حالة الأطباء البيطريين الذين يساعدون الحيوانات عند الولادة.
  • تغطية الجروح المفتوحة للشخص المخالط، وخاصة في حالة التعامل مع دم الحيوانات.
  • عدم تناول المنتجات الحيوانية مثل الألبان والاجبان ومشتقاتها وهي غير مبسترة.
  • التأكد من تناول اللحوم مطهية بشكل جيد، والابتعاد عن تناول اللحوم النيئة.